منتديات الحياة الابدية

مجلة الحياة الابدية - شات الحياة الابدية - الكتاب المقدس مسمـوع - قناة الطريق - altarektv - قناة الحقيقة - The Truth Tv

الكتاب المقدس الالكتروني - افلام دينية مسيحية - قناة سى تى فى - ctv - تفسير الكتاب المقدس - مكتبة الترانيم والبومات المرنمين - مكتبة العظات الدينية

مركز رفع الصور - صفحات الفيس بوك المسيحية - الاعلان على منتديات الحياة الابدية - ترانيم سماع وتحميل مباشر - السنكسار اليومي

Follow us Youtube Rss Twitter Facebook


العودة   منتديات الحياة الابدية > روحانيات الحياة الابدية > التأملات الروحية و الخواطر الفكرية > التاملات الروحية

الملاحظات

التاملات الروحية تاملات روحية,تاملات مسيحية,تأملات,تاملات روحية مسيحية


سلسلة المجبة المتادلة

سلسلة المجبة التبادلة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-11-2012, 01:33 AM   #1
ابو بيشو
خادم للجميع
 
الصورة الرمزية ابو بيشو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,466
معدل تقييم المستوى: 9
ابو بيشو عضو جديد
7asri سلسلة المجبة المتادلة

مشاركة
سلسلة المجبة التبادلة
المتادلة mutuallove_0.jpg?132


حبيبي لي وأنا له الراعي بين السوسن (نش 2: 16).
أنا لحبيبى وحبيبي لي الراعي بين السوسن (نش 6: 3).
حبيبي لي وأنا له الراعي بين السوسن (نش 2: 16).
محبة الرب هي المحبة الوحيدة الكاملة غير المشروطة التي ليس لها عمق أو طول أو صلاحية لأنها مصبوغة بالفداء والبذل.
يو 15: 13 "لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هذَا: أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ".
في 2: 7 "لكِنَّهُ أَخْلَى نَفْسَهُ، آخِذًا صُورَةَ عَبْدٍ، صَائِرًا فِي شِبْهِ النَّاسِ".
مر 10: 45 "لأَنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ أَيْضًا لَمْ يَأْتِ لِيُخْدَمَ بَلْ لِيَخْدِمَ وَلِيَبْذِلَ نَفْسَهُ فِدْيَةً عَنْ كَثِيرِينَ".
يو 3: 16 "لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ" .
يو 10: 11 "أَنَا هُوَ الرَّاعِي الصَّالِحُ، وَالرَّاعِي الصَّالِحُ يَبْذِلُ نَفْسَهُ عَنِ الْخِرَافِ"
رو 8: 32 "اَلَّذِي لَمْ يُشْفِقْ عَلَى ابْنِهِ، بَلْ بَذَلَهُ لأَجْلِنَا أَجْمَعِينَ، كَيْفَ لاَ يَهَبُنَا أَيْضًا مَعَهُ كُلَّ شَيْءٍ؟"
غلا 1: 4 "الَّذِي بَذَلَ نَفْسَهُ لأَجْلِ خَطَايَانَا، لِيُنْقِذَنَا مِنَ الْعَالَمِ الْحَاضِرِ الشِّرِّيرِ حَسَبَ إِرَادَةِ اللهِ وَأَبِينَا".
تيطس 2: 14 "الَّذِي بَذَلَ نَفْسَهُ لأَجْلِنَا، لِكَيْ يَفْدِيَنَا مِنْ كُلِّ إِثْمٍ، وَيُطَهِّرَ لِنَفْسِهِ شَعْبًا خَاصًّا غَيُورًا فِي أَعْمَال حَسَنَة"ٍ.
هذا هو اختبار النفس التي التفتت إلى صليب المسيح وآمنت به وقبلت منه هبة الحياة الأبدية، وإذ تقبل النفس المسيح وتشعر بالسعادة تملأ قلبها وتقول حبيبي لي أي أني قبلته لنفسي وامتلكته لذاتي. إنه لي وبالتالي إذ تسلّم ذاتها له تقول وأنا له. لا تركيز على الذات ولا مكان للأنانية هنا، فعندما تدخل المحبة يقية الصادقة داخل القلب تطرد الأنانية والذات خارجاً (المحبة لا تطلب ما لنفسها).
نش 6: 3 : "أنا لحبيبي وحبيبي لي الراعي بين السوسن."
أنا لحبيبي وحبيبي لي: أي من المهمّ أن يشعر كل واحد أنّ له علاقة شخصية بالمسيح والعروس هنا تعطي نفسها لحبيبها بكامل حريتها، فلا تعطي له فقط ما تملكه بل تعطي نفسها له لأنه سبق وأعطاها نفسه. هو عطاء كامل متبادَل.
الراعي : يسوع هو راعي السوسن (الكنيسة) ويسهر عليها، ويسوع هو السوسن : نش 2 : 2 كالسوسنة بين الشوك هكذا حبيبتي بين البنات. وينعكس جماله على كنيسته فتصير حبيبته (كنيسته) كالسوسنة فهي تحمل صورته ولكنها ما زالت في وسط العالم تتألم من شهوات الجسد وآلام هذا العالم وحروب الشيطان ضدها، وهموم الحياة وغناها ولذّاتها، والعجيب أنّ عريسها (يسوع) حمل الشّوك عنها.
السوسن: تشبيه للعروس وكأنها وردة السوسن، وهو نوع معمّر شتويّ، أزهاره بشكل قوس قزح بنفسجية أو بيضاء اللون ذات رائحة خفيفة تستخدم جذور السوسن - وهي ساق أرضية ممتّدة تحت الأرض - استخداماً طبياً لمعالجة السعال وللربو حيث تُخلَط مع العرقسوس أو اليانسون وتُغلَى معاً كما ويُستعمل الريزوم لتعطير مساحيق التجميل كما وأنه يدخل في صناعة معاجين الأسنان حتى ينعكس جمال يسوع عليها وشفاؤه أيضاً.


sgsgm hgl[fm hgljh]gm hglpfm

   

 

لو الموضوع عجبك اضغط على كل ليك اللى تحت

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
ابو بيشو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-11-2012, 01:34 AM   #2
ابو بيشو
خادم للجميع
 
الصورة الرمزية ابو بيشو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,466
معدل تقييم المستوى: 9
ابو بيشو عضو جديد
افتراضي رد: سلسلة المجبة المتادلة

مشاركة



علاقة يسوع بالكنيسة يشبّهها بعلاقة الرجل بالمرأة:
"لذلك يترك الرجل أباه وأمّه ويلتصق بامرأته ويكونان جسداً واحداً" (تك 2: 24).
1كو 7: 3 - 14
" 3- ليوفِ الرجل المرأة حقّها الواجب و كذلك المرأة أيضاً الرجل. : 4- ليس للمرأة تسلّط على جسدها بل للرجل و كذلك الرجل أيضاً ليس له تسلّط على جسده بل للمرأة. آية 5: - لا يسلب أحدكم الآخر إلا أن يكون على موافقة إلى حين لكي تتفرّغوا للصوم و الصلاة ثم تجتمعوا أيضا معاً لكي لا يجرّبكم الشيطان لسبب عدم نزاهتكم. آية 6: - و لكن أقول هذا على سبيل الإذن لا على سبيل الأمر. آية 10: - و أما المتزوّجون فأوصيهم لا أنا بل الرب أن لا تُفارق المرأة رجلها. آية 11: - و إن فارقته فلتلبث غير متزوّجة أو لتصالح رجلها ولا يترك الرجل امراته. آية 12: - و أما الباقون فأقول لهم أنا لا الرب إن كان أخ له امراة غير مؤمنة و هي ترتضي ان تسكن معه فلا يتركها. آية 13: - و المرأة التي لها رجل غير مؤمن و هو يرتضي أن يسكن معها فلا تتركه. آية 14: - لأنّ الرجل غير المؤمن مقدّس في المرأة و المرأة غير المؤمنة مقدّسة في الرجل وإلا فأولادكم نجسون وأما الآن فهم مقدّسون".

بط 3: 1 - 9
"1 كذلكنّ أيتها النساء كنّ خاضعات لرجالكنّ حتى وإن كان البعض لا يطيعون الكلمة يُربَحون بسيرة النساء بدون كلمة 2 ملاحظين سيرتكنّ الطاهرة بخوف. 8 والنهاية كونوا جميعاً متّحدي الرأي بحسّ واحد ذوي محبة أخوية مشفقين لطفاء 9 غير مجازين عن شرّ بشر أو عن شتيمة بشتيمة بل بالعكس مباركين عالمين أنكم لهذا دُعيتم لكي ترثوا بركة".
أفسس 5: 19 - 25
"19 مكلّمين بعضكم بعضاً بمزامير وتسابيح وأغاني روحية مترنمين ومرتّلين في قلوبكم للرب. 20 شاكرين كل حين على كل شيء في اسم ربنا يسوع المسيح للّه والآب. 21 خاضعين بعضكم لبعض في خوف الله 22 أيها النساء اخضعن لرجالكنّ كما للرب. 23 لأنّ الرجل هو رأس المرأة كما أنّ المسيح أيضاً رأس الكنيسة.وهو مخلّص الجسد.24 ولكن كما تخضع الكنيسة للمسيح كذلك النساء لرجالهنّ في كل شيء.25 ايها الرجال احبوا نساءكم كما احب المسيح ايضا الكنيسة وأسلم نفسه لأجلها 31 من أجل هذا يترك الرجل أباه وأمه ويلتصق بامرأته ويكون الاثنان جسداً واحداً.32 هذا السرّ عظيم ولكنني أنا أقول من نحو المسيح والكنيسة.33 وأما أنتم الأفراد فليُحبّ كلّ واحد امرأته هكذا كنفسه وأما المرأة فلتهب رجلها".
لا يجب أن يمتنع طرف عن أن يعطي الآخر حقّه، فالمضجع غير دنس (عب 13: 4)، و الله هو الذي أسّس الزواج (تك 2).
بالنسبة للعلاقات الخاصة بين الرجل والمرأة فعلي المرأة أن تعرف أنها ليست صاحبة السلطان على جسدها بل السلطان للرجل و العكس صحيح.
لا يسلب أحدكم الآخر أي لا يمتنع أحد الزوجين عن الآخر إلاّ أن يكون بموافقة الطرف الآخر، كأن يمتنع الطرفين عن علاقتهما لقضاء فرصة روحية أطول في الصوم و الصلاة يكون فيها سموّ عن العلاقات الجسدية، على أن تعود العلاقات الجسدية مرة أخرى حتى لا يتعرض أحد الطرفين إلي تجربة الشيطان بسبب الامتناع عن هذه العلاقة لسبب عدم نزاهتكم، والتي في الأصل تعني عدم ضبط النفس و الانقياد للشهوة الجنسية فيسقط طرف في الزنا، و لاحظ أنّ الرسول لم يقل هنا امتنعوا من أجل الصلاة و الصوم، وإلاّ صارت العلاقات الجسدية خطية لأنها تمنعنا عن الصلاة و الصوم، لكنه قال لكي تتفرغوا للصلاة و الصوم، أي تزداد أوقاتكم التي تقضونها مع الله، ويزداد تكريس القلب والعواطف لله، فتزداد التعزيات الإلهية.

علي سبيل الإذن، ويتعلّق بموضوع التفرغ للصلاة، وابتعاد طرف عن آخر ليس أمراً أو وصية إلهية، بل الرسول يعطي إذناً بذلك، والرسول يقول هذا حتى لا يظنّ مَن لا ينفّذ ذلك أنه قد كسر وصية إلهية. الأمر متروك لمستوى النضج الروحي، فهذا طريق الكمال للقادرين.
كثيراً ما تحدث منازعات بين الرجل و امرأته ليس لعلّة الزنا، بل لأي سبب آخر، فتترك الزوجة منزل رجلها أي تفارقه وهنا لا يُسمح بالطلاق لكن يظلّون منفصلين، فإن لم تستطع الزوجة أن تضبط نفسها فلتعُد إلي زوجها فهذا أفضل، و على الرجل ألا يترك امرأته تفارق بيتها بل عليه أن يحاول أن يُصلحها.
أما بالنسبة إلى "الباقون" هنا سؤال مهمّ وجّهه أهل كورنثوس لبولس الرسول. إن كان هناك زوجان وثنيّان وقَبِلَ أحدهم الإيمان، فهل ينفصل المؤمن عن الطرف غير المؤمن بسبب عدم إيمانه. الرسول يوصي بألا يفارق، حتى لا تنهار البيوت ويتشرّد الأطفال. "أنا لا الرب" أي أن الرب يسوع لم يناقش هذا الموضوع، ولم يذكر وصايا في هذا الموضوع. الدعوة المسيحية إذن لا تحلّ الزواج القائم بل تزيده حباً وارتباطاً. أمّا إذا شاء غير المؤمن أن يفارق ليرتبط بطرف آخر فينطبق عليه وضع الزاني، ويُسمح للطرف المؤمن بالزواج ثانية، علي أن يتزوّج من مؤمن في هذه الحال كما قال في آية 39: " لكي تتزوّج بمَن تريد في الرب فقط".
الوضع للرجل كما للمرأة.
مقدّس في المرأة أي له فرصة الإيمان بمعاشرة الطرف المؤمن وبصلواته، وطهارة الطرف المؤمن تغلب الدنس الذي في الطرف غير المؤمن. لقد توهّم الطرف الذي آمن أنه يتنجّس بمعاشرة الطرف الذي لم يؤمن، والرسول رفض هذا المبدأ، فإنّ الذي يراه الرسول أن الطرف المؤمن لن يتنجس بل سيقدّس غير المؤمن وسيؤثر فيه، وإذا كانت الأسرة مستقرّة في ظل الناموس الوثنيّ فهل دخول المسيحية إليها يزعزعها؟ قطعاً لا، فاستقرار الأسرة والأطفال مطلَب مسيحيّ، أمّا الآن فأولادكم مقدّسون.
ابو بيشو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-11-2012, 06:30 AM   #3
جون وسيم
خادم للجميع
 
الصورة الرمزية جون وسيم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
الدولة: مع المسيح
العمر: 37
المشاركات: 8,056
معدل تقييم المستوى: 14
جون وسيم عضو جديد
افتراضي رد: سلسلة المجبة المتادلة

مشاركة
موضوع رائع جدا ربنا يعوض تعب محبتك
جون وسيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-11-2012, 11:49 AM   #4
سوسو
خادم من خدام الموقع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,696
معدل تقييم المستوى: 9
سوسو عضو جديد
افتراضي رد: سلسلة المجبة المتادلة

مشاركة
رااااااائع جدا ربنا يباركك ويسندك
سوسو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
المتادلة, المحبة, سلسلة


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: سلسلة المجبة المتادلة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المحبة هى roroyousf المواضيع الروحية 2 12-03-2011 09:51 AM
برنامج بدون عنوان | والحلقة الاولى من سلسلة حلقات عن المحبة peter_2010 فضائيات فيديو 0 07-24-2011 11:44 AM
برنامج بدون عنوان | والحلقة الاولى من سلسلة حلقات عن المحبة الحياة الابدية مكتبة الترانيم و الخواطر الروحية 0 07-23-2011 08:12 PM
برنامج بدون عنوان | والحلقة الاولى من سلسلة حلقات عن المحبة الحياة الابدية مكتبة الترانيم و الخواطر الروحية 0 07-16-2011 03:49 AM
لا تدع سلسلة المحبة تنتهى بك George Magdy قصص روحية 1 07-04-2010 11:11 PM

منتديات الحياة الابدية

↑ Grab this Headline Animator


جميع الأوقات بتوقيت GMT +2. الساعة الآن 10:42 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.10 Beta 1
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الحياة الابدية
|